Home » , » 3lislam أقسام الوساوس والشكوك الاسلام

3lislam أقسام الوساوس والشكوك الاسلام

Written By on Thursday, 15 June 2017 |

أقسام الوساوس والشكوك

جاءنا يشكو كثرة الوساوس التي تطرق أفكاره ليل نهار...ولا يملك منها فكاكاً...فكانت هذه النصيحة:

أخي الكريم: لقد قرأت كلّ المواضيع المطروحة من قبلك في هذا المنتدى...وكرّرت النظر وأكثرت سؤالك لأعرف موطن الخلل...وأشخّص العلّة...وأدرك مكمن العطب...

وما ينبغي أن تعرفه هنا....أن الوساوس والشكوك على التقسيم التالي :

أولاً: الشكوك...الوساوس...قد تكون بسبب الجهل المعرفي...من هنا جاءك التوجيه إلى طلب العلم لتزيل الجهل عمّا تسأل عنه....

ما أشكل عليك فتأمل قول الله تعالى {وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ إِلاَّ رِجَالاً نُّوحِي إِلَيْهِمْ فَاسْأَلُواْ أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ}... وستجد هذا المنتدى كفايتك بإذن الله .. وإن لم يكن في أهل العلم وطلبته في هذا المنتدى من يجيبك فستجد من يسعى في البحث لك عن جواب عند أهل العلم .. هذا بافتراض عجزك عن التواصل مع أهل العلم في بلدك وفي غيرها.

ثانياً: كذلك قد تكون وسواس من الشيطان... والحل في أمثال هذه الواردات هو تحقير هذه الأفكار...وعدم إعطاؤها أكبر من حجمها...

أخي المبارك: لا تُعطي تلك الخواطر حجما أكبر من الذي تستحقّها، لا تسمح (لذبابة) الأفكار أن تدور حولك، وتقترب من أذنيك، ليهولك طنينها العالي، ولم تدر أن علوّ صوتها لم يكن سببه عظمةً أو ضخامةً، بل سببه الوحيد هو اقترابها من أذن المستمع إليها، إنها ذبابة حقيرة، تكفيها صفعة قويّة لطرحها أرضاً.

أخي المبارك: لم تتعب نفسك فيما فيه خسران؟ لم تسمح بتلاعب الشيطان بك؟ دع الظلام واخرج إلى النور...

نصحت أحد أعضاء المنتدى يشكو مما تشكو منه....بمثل ما نصحتك به...وكان يشكو من هذه الواردات خمسة سنين...وخسر تجارته...وفقد أصدقاءه...فشفي بحمد الله....

العقل -أخي- كأس إن لم تملأه بنفسك....ملأه غيرك....واللبيب بالإشارة يفهم....

و يقرر ابن تيمية أن الوسوسة و الشبهة الفادحة في العلوم الضرورية لا تزال بالبرهان ، بل متى فكر العبد و نظر ازداد دورها على قلبه ، و قد يغلبه الوسواس حتى يعجز عن دفعه عن نفسه ، و هذا يزول بالاستعاذة بالله ، فإن الله هو الذي يعيذ العبد و يجيره من الشبهات المضلة و الشهوات المغوية ، و لهذا أمر العبد أن يستهدي ربه في كل صلاة فيقول { اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ (6) صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ }.


و في الحديث الإلهي الصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم فيما يرويه عن ربه تبارك و تعالى ( يا عبادي كلكم ضال إلا من هديته ، فاستهدوني أهدكم)، فاستهدِ الله الذي هو : { وَلِيُّ الَّذِينَ آَمَنُوا يُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَالَّذِينَ كَفَرُوا أَوْلِيَاؤُهُمُ الطَّاغُوتُ يُخْرِجُونَهُمْ مِنَ النُّورِ إِلَى الظُّلُمَاتِ }.

و قال تعالى { فَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآَنَ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ } وقال تعالى { وَإِمَّا يَنْزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ} و كان يمين النبي صلى الله عليه وسلم: ( والذي نفس محمد بيده).

وعليك –أخي- بأذكار الصباح والمساء فإنها بإذن الله نافعتك.. منذ أيام لم تتخط أسبوعًا كلمني أحد الإخوة بمثل كلامك وقبل أن أرد عليه كان التزامه للأذكار قد ذهب بما يجد في نفسه فلم أحتج جوابه..

بقي الحديث عن النوع الثالث
وهو الذي يكون سببه خللٌ في النواحي اليبولوجيّة الكيميائيّة لديك...وأعراضها : وجود أفكار تسلّطية يرفضها الشخص ويكرهها ويخشاها ويشمئز منها أحيانًا، ويحاول جاهدًا أن يتخلصَ منها، لكنه لا يفلح في ذلكَ، بل إنهُ كلما قاومها ازدادت حدتها...

ومن ملامحها المصاحبة : الاكتئاب ...وأحيانا: مشاعر اليأس والإحباط...

وأغلب الظنّ عندي من خلال استعراض مداخلاتك السابقة أنك تدخل تحت النوع الأخير...أصالةً...مع وجود شيء -قليل- من النوع الأوّل والثاني...

قد علمتَ -أرشدك الله لطاعته- كيفيّة التعامل مع النوع الأول والثاني...بقي الثالث...ونصيحتي لك .... كما هي نصيحتي لعددٍ ممن استشاروني في هذا القسم لذات المشكلة...أن تتوجه لموقع إسلام ويب...قسم الاستشارات...أعلى الصفحة على اليمين ستجد عبارة مكتوبة بالأصفر : اطرح سؤالك.

وهذا هو الرابط:

http://ift.tt/2scZrql

اكتب اسماً وهميا واطرح مشكلتك كاملة...مع ذكر طلبك أن يكون مستشارك هو البروفيسور محمد عبدالعليم...والذي رأيت مئات الناس قد استفادوا منه..وهو على قدرٍ كبير من الدراية النفسية والشرعيّة بحمد الله...فاطرح سؤالك ونبّه على خصوصية السؤال –إن أردتَ ذلك-...ستجد تشخيصاً دقيقاً من ذوي الخبرة...والتزم بإرشاداته حرفيّاً...
وأخبره بما قال لك الدكتور السابق ونوع الدواء بالضبط.

ملاحظة مهمّة: أغلب الأدوية التي يعطيها الأطبّاء النفسيون تكون ذات طابعٍ طويل الأمد....ربما تستمرّ شهوراً....فلابدّ من التحلّي بالصبر....واحذر من الانقطاع أثناء ذلك بمجرّد الشعور بشيء من التحسّن....ذلك أمرٌ خطير لأنه يحدث نتائج عكسية وانتكاسة في الحالة النفسيّة.


وليكن في معلومك أن هذا التوجيه الذي وجّهتك به قد وجهته إلى عددٍ آخر قبلك...وكلّهم استفاد بحول الله....آخرهم عضوٌ في المنتدى سألني قبل أسبوعين تقريباً...وما عاد لشكواه بفضل الله...

نعم: سنتناول شيئا من شكوك بالإجابة....لكن المطلوب هو الموضوعيّة في تقبّلها...والتعامل مع تلك الشكوك كذبابات حقيرة...وفي حال تسلّطها ومعاودتها الكرة بعد الكرّة: الاستمرار في الدواء على النحو الذي قرّرته لك
وفقك الله وأعانك وحفظك من كل سوء.
 



الاسلام,اخبار,مقالات اسلامية,اسلام

أقسام الوساوس والشكوك, أقسام الوساوس والشكوك, أقسام الوساوس والشكوك, أقسام الوساوس والشكوك, أقسام الوساوس والشكوك

المصدرمحور المقالات - إسلام ويب http://ift.tt/2rtJ1wt
via موقع الاسلام

from موقع الاسلام (رسالة الحق والسلام) http://ift.tt/2svbAdm
via IFTTT

0 comments:

Post a Comment

Total Pageviews

Google+ Followers

العاب بنات

العاب بنات

العاب بنات

العاب بنات

العاب بنات

العاب بنات
Powered by Blogger.

Search This Blog